Header Ads

فوائد شرب النعناع المغلي

فوائد شرب النعناع المغلي

النعناع

كثيرةٌ هي النباتات العشبيّة التي عرفها الإنسان واكتشف فوائدها الهامّة منذ القِدَم، فاستخدمها كغذاءٍ وعلاج، ومن بين هذه النباتات النعناع الذي استُخدم في مجالات علاجية عديدة، وهو عشبة واسعة الشعبية، يمكن إضافتها إلى النظام الغذائي عن طريق استخدامها بشكلها الطازج أو المجفف في العديد من الأطباق والوصفات لإضافة نكهة مميزة، ومن هذه الأطباق السلطات الخضراء، والحلويات، والعصائر، وحتى الماء، كما يمكن شربها كمغلي أو ما يسمى بشاي النعناع، وغالباً ما يُستخدم الزيت المستخلص من النعناع في الصناعات المختلفة، ومنها معاجين الأسنان، والعلكة، والحلويات، ومنتجات التجميل، وفي هذا المقال سنبيّن فوائد شرب مغلي النعناع، والتحذيرات والأضرار التي يمكن أن يسبّبها.

فوائد شرب النعناع المغلي

يحتوي النعناع على العديد من المواد الغذائية الصحية، ولذلك فإنّه يوفر عدة فوائد لصحة الإنسان، ومن فوائد النعناع وشرب المغلي المصنوع منه نذكر ما يأتي:

- يحتوي النعناع على مركب المنثول (بالإنجليزية: Menthol)، وهو مركب عطري يزيل الاحتقان بشكل طبيعي، ويساعد على تفتيت البلغم والمخاط، مما يسهل من عملية طرده خارج الجسم، كما أنَّه يمتلك تأثيراً مبرّداً للحلق، لذا فإنَّه يمكن أن يساعد على تخفيف التهاب الحلق، خاصة عند استهلاكه على شكل مغليّ.

- يُعتبر علاجاً منزليّاً فعّالاً لآلام البطن، والانتفاخ، والتخلص من الغازات؛ حيث يعتبر النعناع عشبة مهدّئة تساعد على التخفيف من عسر الهضم، وزيادة إفراز وتدفق العصارة الصفراوية، لذا فإنَّه يساعد على تسهيل وزيادة سرعة عملية الهضم.

- يساعد المنثول الموجود في النعناع على حماية الطبقة المبطنة لجدار المعدة الداخلي من التأثيرات السلبية لدواء الإندوميتاسين (بالإنجليزية: Indomethacin)، ولذلك يمكن القول إنّه يقلل من خطر الإصابة بقرحة المعدة (بالإنجليزية: Gastric ulcer) الناتجة عن تناول الأدوية.

- يمتلك النعناع خصائص قوية مضادة للأكسدة، وخصائص مضادة للالتهاب، وبالتالي فإنَّه يمكن أن يساعد على تخفيف أعراض الحساسية الموسمية.

- يساعد على تهدئة اضطراب وحرقة المعدة، والتخفيف من الأعراض المرافقة لهما، كما أنَّه يمكن أن يساعد على تخفيف أعراض متلازمة القولون العصبي (بالإنجليزية: Irritable Bowel Syndrome)، ومن الجدير بالذكر أنَّ فعالية هذه الفائدة تظهر بشكل أكبر عند استهلاك أقراص النعناع المغلفة بالتغليف المعوي (بالإنجليزية: Enteric-coated tablets).

- يتميّز بنكهة ورائحة منعشة تساعد على تعزيز ورفع القدرة العقلية، وزيادة مستوى التركيز، والتخفيف من الشعور بالقلق.
يقلل من رائحة الفم الكريهة الناتجة عن التدخين، أو تناول بعض الأطعمة مثل البصل والثوم؛ حيث إنّه يساعد على قتل البكتيريا وتقليل نموّها داخل الفم، ويمكن الحصول على هذه الفائدة عن طريق شربه ساخناً، أو الغرغرة به بارداً.

القيمة الغذائية للنعناع

يوضّح الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في 100 غرام من النعناع الطازج:

العنصر الغذائي      القيمة الغذائية

السعرات الحرارية .... 78.65 سعرة حرارية
الماء ..................... 70 غراماً
البروتين ................ 3.75 غرامات
الدهون .................. 0.94 غرام
الكربوهيدرات ......... 14.89 غراماً
الألياف .................. 8 غرامات
البوتاسيوم .............. 569 ملغراماً
الحديد  .................. 5.08 ملغرامات
الفسفور ................ 73 ملغراماً
المغنيسيوم ............. 80 ملغراماً
الكالسيوم ............... 243 ملغراماً
الصوديوم .............. 31 ملغراماً
الزنك ................... 1.11 ملغرام
فيتامين أ ................ 4248 وحدة دولية
الفولات ................. 114 ميكروغراماً
فيتامين ب6 ............ 0.129 ملغرام
فيتامين ج ............... 31.8 ملغراماً
فيتامين ب1 ............ 0.082 ملغرام
فيتامين ب2 ............ 0.266 ملغرام
فيتامين ب3 ............ 1.706 ملغرام

مخاطر شرب النعناع المغلي

يعتبر شاي النعناع آمناً للاستخدام بشكل عام، وعلى الرغم من فوائده العديدة والقيمة الغذائية التي يتمتَّع بها، إلّا أنّه يمكن أن يسبب مجموعة من الأضرار عند استهلاكه، والنقاط الآتية تبيّن بعض الأضرار والتحذيرات حول استخدامه بالنسبة لفئات معيّنة من الأشخاص:

- يمكن أن يحتوي شاي النعناع الجاهز في أكياس على ملوثات وموّاد ضارة، بما في ذلك المبيدات الحشرية.
- يتعارض النعناع مع فعالية بعض الأدوية، منها: الأدوية المستخدمة لعلاج حموضة المعدة، والسكري، والضغط، ودواء سيكلوسبورين (بالإنجليزية: Cyclosporine) الذي يثبط المناعة.
- يمكن أن يزيد من ارتجاع حمض المعدة إلى المريء؛ حيث إنَّه يمكن أن يسبب ارتخاء في الصمام الفاصل بين المريء والمعدة، وبالتالي فإنَّه يمكن أن يزيد من سوء وضع الأشخاص المصابين بالارتجاع المعدي المريئي (بالإنجليزية: Gastroesophageal reflux disease)، واختصاراً (GERD).
- تُنصح النساء بعدم الإفراط في شرب مغلي النعناع خلال فترة الحمل، وذلك لأنّه زيادته قد تُسبب الإجهاض، كما تُنصح النساء اللواتي تعرّضن للإجهاض من قبل بتجنبه خلال فترة الحمل.
- يجب تجنّب شربه بالنسبة للأمهات المرضعات.
- يُمنع إعطاؤه للرضع والأطفال الصغار حتى بجرعات صغيرة؛ حيث إنَّ الزيت العطري الموجود فيه يمكن أن يسبب مشاكل خطيرة في التنفّس.

طريقة تحضير النعناع المغلي

يمكن تحضير كوب منعش من النعناع المغلي بسهولة في البيت، وذلك عن طريق اتِّباع الخطوات الآتية:

- وضع بضعة أغصان من أوراق النعناع الطازجة والمغسولة جيّداً، أو الأوراق المجففة في قاع إبريق، وذلك بتقدير ملعقة كبيرة من النعناع لكل كوب من الماء المغلي.
- تسخين الماء حتى يصل إلى مرحلة الغليان، وصبّه ببطء فوق أوراق النعناع.
- ترك أوراق النعناع لتنقع في الماء الساخن مدة دقيقتين إلى خمس دقائق، وذلك حسب الرغبة في تركيز المشروب.
- تصفية المغلي من الأوراق، وإضافة السكر أو العسل أو أي نوع من المحليات الأخرى، وذلك حسب الرغبة.

ليست هناك تعليقات

أتستمتعين بالطبخ ومساعدة الآخرين بتقديم أفكار الطبخ؟ من فضلك أضيفي افكارك و تعليقاتك

يتم التشغيل بواسطة Blogger.